«جوان رولينج» نجاح بنكهة خيالية.. بدأت بـ 4 الآف دولار وجمعت 480 مليون

0

حازت “جوان رولينج” على شهرة واسعة عند كتابتها سلسلة هاري بوتر الخيالية التي تعد من أكثر الكتب والأفلام شهرةً وانتشاراً في العالم.

ولدت جوان المعروفة باسم جاي كاي رولينج في 31 يوليو 1965 في المملكة المتحدة لعائلة متواضعة، ودرست في مدرسة سانت مايكل الإبتدائية في جلوسيستشاير ثم انتقلت إلى تشيبستو في ساوث ويلز عندما بلغت التاسعة من العمر.

درست «رولينج» الأدب الكلاسيكي في جامعة اكستر، وشجعها والداها على دراسة اللغة الفرنسية، وتخرجت رولينج من الجامعة بعد أن أمضت سنة في باريس، ومن ثم عملت في منظمة العفو الدولية، وفي عام 1991 انتقلت رولينج إلى البرتغال لتعليم اللغة الإنجليزية، وتزوجت بالصحافي البرتغالي جورج أرانتيس وأنجبت طفلتها جيسكا في عام 1993.

عادت «رولينج»  مع ابنتها إلى انكلترا بعد أن انتهاء زواجها، لتجد أن والدتها قد توفيت، وعاشت في تلك الفترة بمنزل  شقيقتها، وكانت عاطلة عن العمل وتعيش على إعانات الدولة.

وكانت رولينج مصممة على تأمين حياة جيدة لطفلتها مما دفعها إلى ممارسة هواية الكتابة المفضلة لديها، بدأت رولينج بالكتابة بعد أن راودتها فكرة الكتاب أثناء ركوبها للقطار بين مدينتي مانشستر ولندن في عام 1990، واستطاعت إكمال روايتها الأولى تحت عنوان “حجر الفيلسوف”.

قامت حينها «رولينج» بعرض الرواية على 12 دار نشر مختلفة إلا أنها قوبلت بالرفض إلى أن عرضتها على أحد دور النشر التي وافقت على نشر الرواية مقابل 4000 دولار بعد أن قام مالك دور النشر بإعطاء الكتاب إلى ابنته ذات 8 أعوام (وهو عمر القارئ المستهدف للرواية) والتي أبدت إعجابها بالقصة وطلبت معرفة ماذا سيحصل في الجزء التالي، إلا أنه اشترط على رولينج تغيير اسمها إلى جي كاي رولينج لأنه كان من المستغرب أن تقوم إمراة بكتابة رواية خيال علمي.

واحدة من أكثر تجارب الأعمال نجاحاً قصة ليغو من قعر الوادي إلى أعلى القمم

وبعد أن استطاع الكتاب أن يحقق نجاحاً مميزاً خلال أسابيع قليلة من نشره في بريطانيا، وافقت شركة أمريكية لدفع 100.000 جنيه استرليني للحصول على حقوق النشر في أمريكا، ويبلغ سعر الطبعة الأولى من الجزء الأول في وقتنا الحالي حوالي 25.000 جنيه استرليني.

وفي عام 1998 عرضت شركة وارنر براذرز إنتاج فيلم عن الرواية ودفعت مبلغاً كبيراً بمقابل الحصول على حقوق إنتاج الفيلم من رولينج، وتصدر الكتاب لائحة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعاً.

لول صيف عام 2000، استطاعت رولينج جمع ثروة تقدر بحولي 480 مليون دولار بعد قيامها بكتابة ثلاثة أجزاء من سلسلة هاري بوتر، وباعت أكثر من 35 مليون نسخة مطبوعة بأكثر من 30 لغة عالمية، وبلغت ذروة نجاحها في يوليو 2000 عندما أصبح الجزء الرابع من سلسلة هاري بوتر “هاري بوتر وكأس النار” أسرع الكتب مبيعاً في التاريخ.

8 قصص نجاح بطلها الإصرار

وفي ديسمبر 2006 قامت رولينج بإنهاء الجزء الأخير من سلسلة هاري بوتر الذي حمل اسم “هاري بوتر والأقداس المهلكة” الذي صدر في يوليو 2007 ليكون أسرع الكتب مبيعاً في تاريخ العالم، وتقدر قيمة إمبراطورية “هاري بوتر” بأكثر من 15 مليار دولار، وأصبحت جوان رولينج أول كاتبة تحقق ثروة هائلة من الكتابة.

وفازت جوان بالعديد من الجوائز من أهمها وسام الشرف البريطاني، وجائزة “هانز آندرسون” للآداب.

المصدر : مجلة الرجل